في تصنيف إسلاميات بواسطة

موضوع عن الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز، في الالم العالم الإسلامي تخرج الكثير من العلاماء والفقهاء الذين يعتبر لهم الفضل الكبير والدور العظيم في الدعوة الإسلامية ونشرها وتوسيع رقعتها بتعليم الناس أمور وتعاليم دينهم وتفسيها لهم،وتعريفهم الصواب من الخطأ، الحق من الباطل، ومن هؤلاء علامة عظيم رحمه اللهيشرفنا أن يكون بطلنا في هذا المقال إنه الشيخ العلامة ابن باز، سنوافيكم بكل ما يخص ابن باز رحمه الله.

موضوع عن الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز

ولد الشيخ ابن الباز في شهر ذي الحجة عام 1330 هجريا والموافق 1910 ميلاديا في العاصمة السعودية الرياض، من الناحية الجسمية فهو ليس بالطويل ولا القصير، بنيته معتدلة، ومستدير الوجه، حنطي اللون، وله لحية خفيفة، ولقد ضعف بصره ومن ثم فقده عام 1355 هـجريا، يتبع السلف الصالح، ولقد تلقى العلم في المدينة المنورة على يد كبار العلماء ومنهم الشّيخ محمّد بن عبد اللّطيف آل الشيخ الذي استفاد من علمه بصورة كبيرة،والشيخ سعد بن حمد بن عتيق، والشيخ صالح بن عبد العزيز بن عبد الوهاب، والشيخ حمد بن فارس، وغيرهم، وحفظ ابن الباز القرآن الكريم عن ظهر قلب قبل البلوغ، كما تفقه في العوم الشرعية كالفقه والعقيدة والحديث.

متزوج و له ثمانية أبناءء منهم أربعة ذكور وأربعة إناث، وفي عام 1357 هجريا  عين قاضياً في بلدة الدلم، وعمل خطيباً في مسجد عمه الشيخ عبد الله، وبعدها مدرس في المعهد العلمي في الرياض، و نائباً لرئيس الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، واحتل منصب رئيس للجامعة الإسلامية، ورئيساً لإدارة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد برتبة وزير، وعمل أيضا كإمام لمسجد الإمام تركي بن عبد الله.

توفي الشيخ ابن البازعام 1420هـجريا الموافق 1999ميلاديا حيث كان يعاني من آلام في المريء والقلب، ودفن في مقبرة العدل في مكّة المكرّمة بعد الصّلاة عليه في المسجد الحرام.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.
مرحبا بك إلى موقع عالم حلول التعليمي المجتمع العربي الذي يهتم بالإجابة على كل تساؤلاتك، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين والخبراء الجاهزون في كل وقت للإجابة موقع حلول موقع الحلول التعليمي

شامل

اسئلة متعلقة

0 إجابة
0 إجابة
سُئل ديسمبر 20، 2018 بواسطة shaher07
0 إجابة
0 إجابة
...